طب Daily

تحليل الكوليسترول

syringe, glove, medical-1291127.jpg

ما هو الكوليسترول؟

الكوليسترول مادة دهنية شمعية توجد في جميع خلايا الجسم. يصنع الكبد الكوليسترول، وهو موجود أيضًا في بعض الأطعمة، مثل اللحوم ومنتجات الألبان. يحتاج جسمك إلى كمية معينة من الكوليسترول ليعمل بشكل صحيح. ولكن إذا ارتفع مستوى الكوليسترول في الدم لديك عن المعدل الطبيعي، ستكون أكثر عرضة للإصابة بمرض الشريان التاجي.

كيف تقاس مستويات الكوليسترول؟

يمكن لتحليل الكوليسترول المسمى أيضًا بمخطط الشحميات قياس مستويات الكوليسترول في الدم. قبل الاختبار، ستحتاج إلى الصيام عن الطعام لمدة 9 إلى 12 ساعة. يوفر التحليل معلومات حول:

  • مستوى الكوليسترول الكلي في الدم. ويشمل كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) وكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL).
  • كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL (الضار) – المصدر الرئيسي لترسب الدهون في صورة لويحات وانسداد الشرايين
  • كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة HDL (النافع) – ويساعد على إزالة الكوليسترول من الشرايين
  • الكوليسترول باستثناء HDL – يقيس هذا الرقم إجمالي الكوليسترول مطروحًا منه HDL، ويشمل LDL وأنواع أخرى من الكوليسترول مثل VLDL (بروتين دهني منخفض الكثافة جدًا).
  • الدهون الثلاثية – شكل آخر من الدهون في الدم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وخاصة عند النساء

تفسير نتائج تحليل الكوليسترول

تُقاس أرقام الكوليسترول بالملليغرام لكل ديسيلتر (مجم / ديسيلتر). فيما يلي المستويات الصحية للكوليسترول، بناءً على العمر والجنس:

أي شخص يبلغ من العمر 19 عامًا أو أقل:

  • إجمالي الكوليسترول أقل من 170 ملجم / ديسيلتر
  • الكوليسترول باستثناء HDL أقل من 120 ملجم / ديسيلتر
  • LDL أقل من 100 مجم / ديسيلتر
  • HDL أكثر من 45 مجم / ديسيلتر

الرجال الذين تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكبر:

  • إجمالي الكوليسترول 125 إلى 200 ملجم / ديسيلتر
  • الكوليسترول باستثناء HDL أقل من 130 مجم / ديسيلتر
  • LDL أقل من 100 مجم / ديسيلتر
  • HDL يقدر بـ 40 مجم / ديسيلتر أو أعلى

النساء في سن 20 أو أكبر:

  • إجمالي الكوليسترول 125 إلى 200 ملجم / ديسيلتر
  • الكوليسترول باستثناء HDL أقل من 130 مجم / ديسيلتر
  • LDL أقل من 100 مجم / ديسيلتر
  • HDL يقدر بـ 50 مجم / ديسيلتر أو أعلى

لا تعد الدهون الثلاثية نوعًا من الكوليسترول، ولكنها جزء من الاختبار يقيس مستويات الكوليسترول. مستوى الدهون الثلاثية الطبيعي أقل من 150 مجم / ديسيلتر. قد تحتاج إلى علاج إذا اتضح أن لديك مستويات مرتفعة من الدهون الثلاثية (150-199 مجم / ديسيلتر) أو (200 مجم / ديسيلتر أو أكثر).

كم مرة يجب أن أجري تحليل الكوليسترول؟

يعتمد موعد إجراء تحليل الكوليسترول وعدد المرات على عمرك وعوامل الخطر والتاريخ العائلي. التوصيات العامة هي:

للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 19 عامًا أو أقل:

  • يجب أن يكون الاختبار الأول بين سن 9 إلى 11 عامًا
  • يجب أن يخضع الأطفال للاختبار مرة كل 5 سنوات
  • قد يخضع بعض الأطفال لهذا الاختبار بدءًا من سن الثانية إذا كان هناك تاريخ عائلي من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو النوبات القلبية أو السكتة الدماغية

للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكبر:

  • يجب على الشباب إجراء الاختبار كل 5 سنوات
  • بالنسبة للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عامًا والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 65 عامًا فينصح بالخضوع للتحليل مرة كل عام إلى عامين

ما الذي يؤثر على مستويات الكوليسترول؟

العوامل القابلة للتعديل

يمكن أن تؤثر مجموعة متنوعة من العوامل على مستويات الكوليسترول. هذه بعض النصائح التي يمكنك تطبيقها لخفض مستويات الكوليسترول لديك:

النظام الغذائي

تؤدي كثرة الدهون المشبعة والكوليسترول في الطعام الذي تتناوله إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. الدهون المشبعة هي المشكلة الرئيسية، لكن نسبة الكوليسترول في الأطعمة تعد نقطة مهمة أيضًا. يساعد تقليل كمية الدهون المشبعة في نظامك الغذائي على خفض مستوى الكوليسترول في الدم. تشمل الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة بعض اللحوم ومنتجات الألبان والشوكولاتة والمخبوزات والأطعمة المقلية والمعالجة.

الوزن

زيادة الوزن عامل خطر للإصابة بأمراض القلب. كما أنه يميل إلى رفع نسبة الكوليسترول في الدم. يمكن أن يساعد فقدان الوزن في خفض مستويات الكوليسترول الضار وإجمالي الكوليسترول ومستويات الدهون الثلاثية. كما أنه يرفع مستوى الكوليسترول النافع.

النشاط البدني

عدم ممارسة النشاط البدني هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب. يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم في خفض الكوليسترول الضار LDL ورفع مستويات الكوليسترول النافع HDL، كما أنه يساعدك على التخسيس. حاول أن تمارس نشاطًا بدنيًا لمدة 30 دقيقة في معظم الأيام، إن لم يكن كلها.

التدخين

تدخين السجائر يخفض نسبة الكوليسترول النافع HDL. يساعد HDL على إزالة الكوليسترول الضار من الشرايين. لذلك يمكن أن يساهم انخفاض HDL في ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار.

عوامل غير قابلة للتعديل

تشمل العوامل المؤثرة على نسب الكوليسترول بعض العوامل الخارجة عن إرادتك أيضًا، ومنها ما يلي:

العمر والجنس

مع تقدم النساء والرجال في السن، ترتفع مستويات الكوليسترول لديهم. قبل سن اليأس، تنخفض مستويات الكوليسترول الإجمالية لدى النساء عن الرجال في نفس العمر. إلا أنه يعتقد أن مستويات الكوليسترول الضار (LDL) عند النساء تميل إلى الارتفاع بعد سن اليأس.

الوراثة

تحدد جيناتك جزئيًا مقدار الكوليسترول الذي يصنعه جسمك. يمكن أن ينتقل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم من الأب والأم.

العرق

قد تكون بعض الأعراق أكثر عرضة لخطر الإصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. على سبيل المثال، عادةً ما يكون لدى الأمريكيين الأفارقة مستويات كوليسترول HDL و LDL أعلى من البيض.

كيف يمكنني خفض نسبة الكوليسترول لدي؟

هناك طريقتان رئيسيتان لخفض الكوليسترول:

  • تغييرات نمط الحياة، والتي تشمل:
    • الأكل الصحي. نظام الأكل الصحي للقلب يحد من كمية الدهون المشبعة والمتحولة التي تتناولها.
    • التحكم في الوزن. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن فقدان الوزن يمكن أن يساعد في خفض الكوليسترول الضار (LDL).
    • النشاط البدني. يجب أن تمارس نشاطًا بدنيًا منتظمًا (30 دقيقة في معظم الأيام، إن لم يكن كلها).
    • تقليل التوتر. أظهرت الأبحاث أن التوتر المزمن يمكن أن يرفع في بعض الأحيان نسبة الكوليسترول الضار ويخفض كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (الكوليسترول النافع).
    • الاقلاع عن التدخين. يمكن للإقلاع عن التدخين أن يرفع نسبة الكوليسترول النافع HDL. ونظرًا لأن HDL يساعد على إزالة الكوليسترول الضار من الشرايين، فإن زيادة نسبة HDL يمكن أن تساعد في خفض نسبة الكوليسترول الضار.
  • العلاج الدوائي. إذا لم تؤدِ تغييرات نمط الحياة وحدها إلى خفض نسبة الكوليسترول بشكل كافٍ، فقد تحتاج أيضًا إلى تناول الأدوية. تتوفر عدة أنواع من العقاقير المخفضة للكوليسترول. مع ذلك، تعمل الأدوية بطرق مختلفة ويمكن أن يكون لها آثار جانبية مختلفة، لذا ينصح بالتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية واستشارته حول أي الأدوية مناسب لحالتك. يجب الحفاظ على نمط الحياة الصحي جنبًا إلى جنب مع تناول الأدوية.

Source: MedlinePlus, National Library of Medicine.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimized by Optimole