طب Daily

حساسية اللاكتوز: الأعراض والتشخيص والعلاج

milk can, glass, milk-1990075.jpg

حساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز هو اضطراب هضمي شائع لا يستطيع جسم المصاب به هضم اللاكتوز بشكل كامل، واللاكتوز هو السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان. تنتج تلك الحالة عن نقص إنزيم يسمى اللاكتيز، والذي يتم إنتاجه في الأمعاء الدقيقة. عندما تكون مستويات اللاكتاز منخفضة، يظل اللاكتوز غير مهضومٍ وينتقل إلى القولون، حيث يتفاعل مع البكتيريا الطبيعية، مما يؤدي إلى حدوث بعض الأعراض مثل الانتفاخ وآلام البطن والإسهال.

أعراض حساسية اللاكتوز

تبدأ علامات وأعراض حساسية اللاكتوز عادةً ما بين 30 دقيقة إلى ساعتين بعد تناول الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على اللاكتوز. يمكن أن تتراوح هذه الأعراض من خفيفة إلى شديدة، اعتمادًا على كمية إنزيم اللاكتيز التي ينتجها جسمك، وعلى كمية منتجات الألبان التي تناولتها. تشمل الأعراض الشائعة الانتفاخ والإسهال والغازات والغثيان وآلام البطن. في بعض الحالات، قد يعاني الأفراد أيضًا من أصوات قرقرة وبقبقة في الأمعاء وقيء.

تشخيص حساسية اللاكتوز

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض بشكل متكرر بعد تناول منتجات الألبان، فمن المستحسن استشارة الطبيب. عادةً ما يتضمن تشخيص حساسية اللاكتوز اختبار مستوى الهيدروجين في النَفَس، والذي يقيس كمية غاز الهيدروجين في هواء الزفير قبل وبعد تناول محلول غني باللاكتوز. تشير المستويات المرتفعة من الهيدروجين إلى سوء امتصاص اللاكتوز، وهو سمة أساسية من سمات حساسية اللاكتوز.

هناك طريقة منزلية بسيطة أخرى لاختبار حساسية اللاكتوز تتضمن شرب 250 مل من الحليب ومراقبة الأعراض مثل آلام البطن أو الانتفاخ أو الإسهال في غضون 30-60 دقيقة. في حالة حدوث هذه الأعراض، فمن المرجح أنك تعاني من حساسية اللاكتوز.

علاج حساسية اللاكتوز

على الرغم من عدم وجود علاج لحساسية اللاكتوز، إلا أنه يمكن التحكم في أعراضه بشكل فعال عن طريق تعديل نظامك الغذائي وأخذ إنزيمات اللاكتيز التكميلية.

يمكن أن يؤدي الحد من الأطعمة والمشروبات المحتوية على اللاكتوز أو تجنبها إلى تقليل الأعراض بشكل كبير. وبالنسبة لأولئك الذين لا يريدون التوقف عن تناول منتجات الألبان، يمكن تناول أقراص أو قطرات اللاكتيز قبل تناول منتجات الألبان. تحتوي هذه المنتجات على إنزيم اللاكتيز، الذي يساعد على تكسير اللاكتوز، وبالتالي تقليل احتمالية ظهور الأعراض.

التعايش مع حساسية اللاكتوز

لا يعني التعايش مع حساسية اللاكتوز أنه يجب عليك التوقف تمامًا عن استهلاك منتجات الألبان وإزالتها من نظامك الغذائي. يمكن للعديد من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة تحمل كميات صغيرة من منتجات الألبان دون ظهور أعراض. وقد يؤدي استهلاك منتجات الألبان جنبًا إلى جنب مع أطعمة أخرى إلى إبطاء عملية الهضم وربما تقليل الأعراض. بالإضافة إلى ذلك، لا تحتوي جميع منتجات الألبان على نفس الكمية من اللاكتوز. فعلى سبيل المثال، تحتوي الأجبان الصلبة مثل الجبن السويسري أو الشيدر على كميات صغيرة من اللاكتوز ولا تسبب أي أعراض بشكل عام.

بالنسبة لأولئك الذين يفضلون تجنب منتجات الألبان بشكل تام، فهناك العديد من البدائل المتاحة الخالية من اللاكتوز، بما في ذلك حليب الصويا وحليب الشوفان وحليب اللوز وحليب الأرز وحليب جوز الهند وحليب الكاجو وحليب المكاديميا. يمكن استخدام تلك الأنواع من الحليب غير المصنوعة من منتجات الألبان مع رقائق الشوفان أو الذرة أو لعمل لاتيه أو أي وصفات أخرى، مما يوفر بدائل مغذية وخالية من اللاكتوز.

الخلاصة

في الختام، تعد حساسية اللاكتوز حالة يمكن التحكم فيها وتتطلب تعديلات في النظام الغذائي، وفي بعض الحالات، استخدام إنزيمات اللاكتيز التكميلية. إذا كنت تشك في أنك تعاني من حساسية اللاكتوز، فاستشر أخصائي الرعاية الصحية للحصول على التشخيص المناسب ونصائح العلاج.

Optimized by Optimole