طب Daily

القولون العصبي: دليل شامل

belly, stomach pain, pains-3865433.jpg

متلازمة القولون العصبي هي حالة شائعة تؤدي إلى ظهور أعراض مزعجة كالانتفاخ وألم البطن والإسهال أو الإمساك، وتؤثر على عدد كبير من الناس على مستوى العالم. تهدف هذه المقالة إلى إلقاء الضوء على تعقيدات القولون العصبي وأعراضه وأسبابه واستراتيجيات التعامل معه.

مقدمة

القولون العصبي هو اضطراب شائع في الجهاز الهضمي، وغالبًا ما يسبب شعورًا بعدم الارتياح في البطن والانتفاخ والإسهال أو الإمساك. متلازمة القولون العصبي هي حالة مزمنة، مما يعني أن المريض يظل مصابًا بها لفترات طويلة، غالبًا لسنوات. ويصنف القولون العصبي على أنه اضطراب وظيفي في الجهاز الهضمي، مما يشير إلى أنه ينشأ من عدم انتظام الأنشطة الطبيعية للأمعاء، مثل كيفية تفاعل الأمعاء مع الدماغ.

نظرة حول طبيعة وأسباب القولون العصبي

في حين أن القولون العصبي معروف على نطاق واسع بتسببه في عدم ارتياح في الجهاز الهضمي، فمن الضروري فهم أنها حالة متعددة الأوجه. لا يزال السبب الدقيق للقولون العصبي غير واضح. ومع ذلك، يُعتقد أنه ناتج عن العديد من العوامل المتفاعلة، بما في ذلك فرط الحساسية لأعصاب الأمعاء، وتقلصات العضلات غير الطبيعية في الأمعاء، وربما انعدام التوازن في بكتيريا الأمعاء.

الانتشار وعوامل الخطر

القولون العصبي هو حالة شائعة بشكل ملحوظ، حيث تؤثر على ما يقرب من 10٪ إلى 15٪ من البالغين في الولايات المتحدة ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن متلازمة القولون العصبي تميل إلى التأثير على النساء أكثر من الرجال. عادة ما تكون بداية أعراض القولون العصبي قبل سن الأربعين، وغالبًا حتى أثناء الطفولة أو الشباب.

قد يكون هناك عامل وراثي في المرض، حيث أفاد العديد من المصابين بالقولون العصبي بأن أحد أفراد العائلة لديه أعراض مماثلة.

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض القولون العصبي التوتر العاطفي وضغوط الحياة والقلق والحساسية من بعض أنواع الطعام والتهابات الأمعاء الشديدة. في بعض الحالات، قد تظهر أعراض القولون العصبي بعد عدوى معوية شديدة أو إسهال شديد ناتج عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، وهي حالة يشار إليها باسم القولون العصبي بعد العدوى.

أنواع متلازمة القولون العصبي

يمكن أن يظهر القولون العصبي بأشكال مختلفة عند كل مريض. بناءً على نوع اضطراب حركة الأمعاء، يتم تصنيف القولون العصبي إلى أربعة أنواع فرعية:

  1. القولون العصبي المصاحب للإمساك (IBS-C)
  2. القولون العصبي المصاحب للإسهال  (IBS-D)
  3. القولون العصبي المختلط (IBS-M)
  4. نوع فرعي غير محدد (IBS-U): تختلف الأعراض وقوام البراز.

أعراض القولون العصبي

يتمثل العرض الأساسي لمرض القولون العصبي في الشعور بعدم ارتياح في البطن أو ألم مرتبط بأنماط التبرز المتغيرة. يمكن أن يظهر ذلك على شكل ألم حاد، أو تقلصات، أو انتفاخ، أو حتى إحساس بالحرقان. تشمل الأعراض الشائعة الأخرى وجود مخاط في البراز، والشعور برغبة ملحة للتبرز، والشعور بعدم اكتمال الإخلاء.

بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني بعض مرضى القولون العصبي أيضًا من أعراض غير معوية مثل الصداع النصفي واضطرابات النوم والقلق والاكتئاب والألم العضلي التليفي وآلام الحوض المزمنة.

التشخيص

الخطوة الأولى نحو تشخيص القولون العصبي هي التاريخ الطبي الشامل والفحص البدني. تساعد هذه الخطوة الأطباء في تحديد العلامات التي تشير إلى الحاجة إلى تحقيق أكثر شمولاً. تشمل هذه العلامات ظهور الأعراض بعد سن الخمسين، وفقدان الوزن غير المبرر، وفقر الدم، ووجود دليل على حدوث نزيف في الجهاز الهضمي، والألم الشديد أو وجود أعراض على عدم القدرة على النوم بصورة طبيعية

إذا وجد طبيبك أيًا من هذه العلامات التحذيرية، فقد يحتاج إلى إجراء مزيد من الاختبارات، مثل اختبارات الدم وعينات البراز والأشعة السينية، لاستبعاد الأمراض الأخرى التي قد تحاكي أعراض القولون العصبي.

دور تنظير القولون في التشخيص

في بعض الحالات، قد يوصي طبيبك بإجراء تنظير سيني مرن أو تنظير القولون لفحص القولون بصورة أكثر دقة. تساعد تلك الفحوصات في تقييم اضطرابات الأمعاء أو نزيف المستقيم أو الأورام الحميدة، ويمكن حتى استخدامها لأخذ عينة (خزعة) من الأنسجة إذا لزم الأمر.

علاج القولون العصبي

غالبًا ما يتم تحديد خطة علاج القولون العصبي وفقًا لأعراض واحتياجات كل مريض. قد يوصيك مقدم الرعاية الصحية بإجراء بعض التغييرات في نمط حياتك وتعديلات في النظام الغذائي وقد يصف بعض الأدوية للتحكم في الأعراض. قد تتحسن أعراض بعض المرضى مع علاجات الصحة النفسية، مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج بالتنويم المغناطيسي أو الارتجاع البيولوجي.

متي تستشير الطبيب؟

إذا كنت تعاني من أعراض القولون العصبي أكثر من ثلاث مرات في الشهر لأكثر من ثلاثة أشهر، أو إذا كانت أعراضك تؤثر بشكل كبير على حياتك الاجتماعية والعملية، فمن الأفضل استشارة مقدم الرعاية الصحية. اطلب عناية طبية فورية إذا كنت تعاني من أعراض شديدة مثل النزيف أو الحمى أو فقدان الوزن أو الألم الشديد.

التعايش مع القولون العصبي

يمكن أن يكون التعايش مع متلازمة القولون العصبي أمرًا صعبًا، لكن ليس من الضروري أن يأخذ أكبر من حجمه في حياتك. من خلال تحديد المحفزات وتجنبها وإجراء تعديلات على النظام الغذائي واعتماد تقنيات علاج التوتر، يمكنك التحكم في الأعراض بفعالية.

الختام

القولون العصبي هو حالة شائعة، ولا يزيد من خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء أو سرطان القولون، كما أنه لا يؤثر على العمر المتوقع للمريض. في حين أنه لا يوجد علاج شافٍ حاليًا لمتلازمة القولون العصبي، يمكن التحكم في الأعراض بشكل فعال باستخدام خطة العلاج الصحيحة، مما يؤدي إلى تحسن كبير في جودة الحياة.

Optimized by Optimole